إن الغيبوبة هي حالة مطولة من فقدان الوعي حيث يفقد فيها الشخص القدرة على الإستجابة للمحيط الخارجي من حوله. ويبدو كأنّ هذا الشخص يغط في نوم عميق، ولكن بخلاف مبدأ النوم العميق ليس من الممكن إيقاظ هذا الشخص بأي شكل من أشكال المنبهات ولا حتى الألم. وسنرى في هذا الموضوع ما هي بعض أسباب الغيبوبة.
 
أنواع الغيبوبة
 
قد تختلف الغيبوبة بين عدة أنواع منها إعتلال الدماغ الأيضي السام أو في حالة إصابة الدماغ بنقص الأوكسجين أو في حالة من الخلل الدماغي التي قد تسبب التشوش والهذيان. وتتنوع فرص الشفاء من الغيبوبة على سبب هذه الأخيرة أولاً ونسبة القدرة على تصحيح سبب دخول الشخص في الغيبوبة من المقام الأول وفي حال استفاق المريض قد يخسر بعد استعادة وعيه إحدى وظائفه الحيوية، وأعلى نسبة شفاء تكون تلك الناتجة عن تسمم الدواء أو إصابة في الرأس وكلما زادت فترة الغيبوبة عن عدة أسابيع تقل فرص المريض من الإستفاقة منها.
 
أسباب الغيبوبة
 
- الإصابة في الرأس: من الممكن أن يكون السبب لحدوث الغيبوبة إصابة في الرأس والتي تؤدي الى زيادة الضغط والنزف وفقدان الضغط وعدم وصول الأوكسجين الى الدماغ لفترة طويلة، وأكثر الإصابات بالغيبوبة تكون نتيجة الإصابة في الرأس أو أي خلل في دورة الدم التي تصل الى الدماغ.
 
- السكتة الدماغية: أو في حالات أخرى تحدث الغيبوبة بعد أن يصاب المرء بتورم في أنسجة المخ وقد يؤدي نقص الأكسجين كما ذكر سابقاً الى عدم توازن المحلول الكهربائي أو الهرمونات الى الإصابة بالورم.
 
- السموم: قد يؤدي تراكم بعض المواد الموجودة في الجسم حتى تصل الى مستويات سامة وذلك في حال فشل الجسم من التخلص منها بشكل صحيح.
 
- النزيف: كما أن الضغط على جانب المخ المصاب بسبب النزيف أن يحدث غيبوبة، وقد يدخل بعض الأشخاص في غيبوبة نتيجة السكري المرتفع في الدم وهذه الحالة يطلق عليها إسم " فرط السكر في الدم "
 
- نوبة الصرع: من النوادر أن تسبب نوبات الصرع في الإصابة بالغيبوبة ولكن في حال كانت مستمرة من الممكن أن تؤدي الى حصول هذه الأخيرة.

 

مقالات مرتبطة
تعليقات

Copyright ©. All rights reserved. Hadeya for Arabic Software 2014