الغضروف مكون بنسبة ٧٠٪ تقريباً من مادة الكولاجين، وهذا الأخير هو بروتين ذو قدرة عالية على المقاومة ومنع احتكاك المفاصل ببعضها. وعدا عن امكانية حمله لوزن يزيد عن ٤٠ كيلوغرام، فإنه يؤمن ضمان المرونة ووظيفة تخزين الغضروف. ولكن في بعض الحالات يمكن ان يتآكل الغضروف لأسباب عديدة كالتقدم بالسن ولكن يمكن التعويض عن ذلك من خلال بعض المواد الحافظة للغضروف. لذلك فلنتعرف في مقالنا هذا الى الطرق الخاصة بحماية الغضروف.
 
مواد حافظة للغضروف
 
حمض الهيالورونيك: يعمل هذا الحمض على تشحيم المفصل عند حقنه في الركبة فيساعدها على امتصاص الصدمات. ولكن مشكلته الوحيدة أن سعره مرتفع جداً ولا يمكن استخدامه إلا في الحقن مباشرة في الركبة.
مادة الجلوكوزامين: هي أيضاً من المواد التي تساعد على حفظ الغضروف وتماسكه وعلى وقف حالة خشونة المفاصل من التدهور. يمكن أن يتم الحصول على هذه المادة عن طريق الطعام.هي مركب طبيعي ينتجه الجسم حين تقوم الخلايا بخلق هذه المادة من مادة الجلوكوز. ولكن يجب أن نعلم أنها لا تؤدي الى إنتاج غضروف جديد، ولها تأثيرات بسطية في جسم الإنسان كمضادة للالتهابات.
مادة سلفات الكوندريتين: تساعد هذه المادة على بناء الغضروف، وتمنع عمل بعض الأنزيمات التي تؤدي الى تآكل الغضروف. لذلك يجب تناولها على شكل أقراص وينصح أن تضم أيضاً هذه الأقراص مادة الجلوكوزامين.
هذه المواد ليست أدوية ولكنها مكملات غذائية تساعد على تخفيض إستعمال المسكنات، ويمكن أن تكون علاجات وقائية في الكثير من الأحيان.
 
طرق أخرى للحماية
 
هنالك أيضاً طرق أخرى لحماية الغضروف، فإن إنقاص الوزن بشكل كبير لا يبطء فقط مشاكل الغضروف لا بل ويساعدنا على التخلص من خطر خشونة العظام. أما وفي حال ترافق مع عملية إنقاص الوزن ممارسات لتمارين رياضة متوسطة تتناسب وحالة كل شخص فسيضمن هذا الأخير حصوله على وقاية من هذا المرض المؤذي. ولا يجب أن ننسى أن الوقاية هي خير علاج لذلك يجب على كل شخص الوقاية من أن يؤذي ركبته أو أن يقع عليها أو أن يعرضها لضربة قوية بخاصة عند الرياضيين الذين يمارسون رياضات خشنة وقاسية.

 

مقالات مرتبطة
تعليقات

Copyright ©. All rights reserved. Hadeya for Arabic Software 2014