تكلمنا سابقا عن فوائد التمارين الرياضية، وحاليا هناك العديد من الابحاث التي تحث الاشخاص المصابين بالسرطان بممارسة الرياضة في كل مراحل علاج المرض حتى الشفاء منه.

وهذه الفكرة أصبح لها رواقا لدى الاطباء، لذلك يتم أدراج الرياضة في الوصفة الطبية لعلاج المرض وتشجيع المرضى على ممارسة الرياضة بانتظام كأستراتيجية لحياة صحية سليمة.

الابحاث العلمية تظهر بقوة الفوائد الايجابية للرياضة للناجين من السرطان وأيضا لتقليل أحتمالية الاصابة بهذا المرض، ونلك الفوائد الايجابية تتضمن:

  • تخفيف الشعور بالاجهاد والتعب، وهذا يتحقق للمريض من خلال المواظبة على ممارسة للرياضة.
  • تحسين الاتزان والمرونة في الجسم.
  • تعزيز الشعور بتوفر الطاقة لدى المريض للقيام بالاعمال أو الحركة، وهذا ينعكس على حالته النفسية ويتحسن لديه المزاج وترتفع المعنوية لديه فلا يستسلم للمرض مما يساهم في مقاومة المرض.
  • الحفاظ على سلامة القلب والعظام.
  • منع المرض من العودة مرة أخرى.

أضافة التمارين الرياضية ليومك ليس بالشيء المعقد أو المستحيل. أبدأ ببطء وبشكل تدريجي، القليل من الرياضة كفيل بتغير نمط الحياة الروتيني و بالتأكيد ستشعر بفارق كبير. البداية قد تكون صعبة لذلك أليك بعض من الاقتراحات والافكار التي قد تساعدك:

  • تحدث مع طبيبك المعالج أذا كان لديك ظروف صحية علاجية لمدة طويلة.
  • ضع خطة أو جدول للنشاط الرياضي الذي سوف تمارسه 10 أو 20 أو 30 دقيقة كل يوم.
  • أختر نشاط رياضي سهل تحبه وتستمتع به، وتستطيع الالتزام به على المدى الطويل.
  • أكتشف طرق جديدة للرياضة مثل :المشي، أو صعود السلم أو السباحة أوغيرها.
  • ارتداء عداد الخطوات طريقة رائعة لتمنح لنفسك ردود الفعل الإيجابية لإضافة المزيد من الخطوات كل يوم.
  • أجعل الرياضة من عاداتك اليومية على الاقل 30 دقيقة يوميا.

المصدر: http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/cancer/expert-blog/exercise-and-cancer/bgp-20056301

الأقسام
مقالات مرتبطة
تعليقات

Copyright ©. All rights reserved. Hadeya for Arabic Software 2014