أولاً، إنّ التقليب أثناء النوم بسرعة لا يعرّض الجنين للخنق، لأنّ حركة الام قد تساعدها. لكن الخطر هنا لا يكمن في التقلب بقدر ما يتعلق بأهمية عدم الضغط على البطن بوسادة، خصوصاً في الأشهر الثلاث الأولى والأخيرة من الحمل.
 
ثانياً، هل تنامين على ظهرك خوفاً من النزف؟ إنّه يزيد الأمر خطورة، وذلك لكون النوم على الظهر يضغط على أوردة وشرايين الجسم ما قد يسبب انخفاض في ضغط دم الأم وإصابتها بالدوار. كما قد تتعرض لانقطاع النفس وبالتالي وفاة الجنين. 
 
ثالثاً، إنّ بذل المجهود أثناء الحمل لا يعرّض الحامل للإجهاض. فالحمل يتطلب الحركة خصوصاً المشي يومياً في الشهور الأخيرة من الحمل، وذلك لتنشيط الدورة الدموية عند الأم ما يجعل ولادتها طبيعية. كما يضخ الأوكسجين اللازم لكي يتنفس الجنين بشكل طبيعي داخل رحم أمه. 
 
رابعاً، من الإعتقادات الخاطئة أنّ الولادة لأكثر من مرة تسهّل ما بعدها من ولادات. فسهولة الولادة الأولى تعنى أن الحوض طبيعي ولكن لكل ولادة ظروفها الخاصة، ومع كبر سن الأم، قد يكون وضع الجنين في الولادة التالية غير طبيعي.
 
خامساً، جلسة القرفصاء غير مضرة للولادة، بل تسهّل عملية الولادة وتجعل الجنين ينزل بشكل سليم.
 
أخيراً، هل تظنّين أنّ طفلك معرض للخطر اكثر كلما اقتربت من موعد الولادة؟ هذا ليس صحيحاً، فكلما اقترب الطفل من ميعاد ولادته الطبيعي فإن فرصته في الحياة تكون أكبر، لأنّ ذلك يعني أنّ جميع أعضاء جسده تنمو بشكل سليم وطبيعي. 

 

مقالات مرتبطة
تعليقات

Copyright ©. All rights reserved. Hadeya for Arabic Software 2014