ينتج النطق عن السمع، حيث يستمع الطفل إلى محيطه ويتعلم منه. مع نهاية السنة الأولى من عمره، يستطيع الطفل عادة نطق عدة كلمات. وبحلول السنة الثانية، يبدأ بالتحسن، وهكذا مع مرور السنوات. من الضروري الانتباه لمشاكل السمع والنطق عند الطفل بشكل مبكر من أجل تأمين عملية التعلم عنده.
 
أسباب تأخر النطق عند الطفل 
 
أولاً، يعاني الطفل من التأخر البسيط العادي، أي أنّه في عمر ما قبل المدرسة ينطق ولكن يتردد و أو يخطأ في ترتيب الكلمات ضمن الجملة.
 
ثانياً، نقص السمع، الذي عادة ما ينتج عن التهاب الأذن الوسطى المتكرر، الذي يعيق السمع ومن ثم تأخر التعلم.
 
ثالثاً، إصابة الطفل بأمراض هامة كالتهاب السحايا أو أبو كعب.
 
رابعاً، وجود تأخر في التطور عند الطفل، مقل أي تأخر عقلي، مرض وراثي، أو شلل دماغي.
 
خامساً، إهمال الوالدين جانب التحدث مع الطفل وعدم اختلاط الطفل مع أطفال آخرين.
 
نصائح لعلاج طفلكم
 
تحدثوا مع الطفل وكأنه شخص كبير، ولا تستخدموا لغة الأطفال بعد عمر السنة. لكن لا تجبروه على التحدث، بل أمّنوا له الوضع المناسب للكلام خصوصاً بالصور والقصص. لا تقاطعوه خلال كلامه لو أخطأ، وبالتالي لا تبالغوا في تصحيح أخطائه اللغوية. كما يجب ان تكلموا مع طفلكم بشكل واضح واقرأوا له القصص والكتب.  لكن في الحالات المرضية العضوية، يوجد علاج لتصحيح السمع.

مقالات مرتبطة
تعليقات

Copyright ©. All rights reserved. Hadeya for Arabic Software 2014