عند التخطيط للحمل، على المرأة الاهتمام بصحتها وبنظام غذائها من أجل ضمان حمل سليم وصحيّ. لذا يجب أن تركّز على الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الفيتامينات والمعادن الأساسيّة والضروريّة من أجل نجاح حملها. من بين هذه الفيتامينات فيتامين E، الذي يُعرف باسم " فيتامين الجنس" نظراً لأهميّته الكبيرة للصحة الجنسيّة سواء عند الرجال أو النساء. كما أُطلق عليه فيتامين الخصوبة.

 

أهمية الفيتامين E

يلعب فيتامين E دورا رئيسيّاً عند التخطيط للحمل، لأنّه يعتبر مفيداً جدّاً للخصوبة. فهو مضاد للتأكسد ومسؤول عن تجدّد الخلايا والحفاظ عليها من التلف، وبالتالي هو مهمّ جدّاً في المحافظة على الصحة العامة للجسم وعلى جهاز المناعة. هذا الفيتامين يؤخذ قبل الحمل، اذا كانت المرأة تخطّط للحمل، ولكن أثناء الحمل في العادة لا يعطى سوى حمض الفوليك وفيتامين د. وانّ أيّ نقص في هذا الفيتامين يؤدي الى انخفاض معدّل الخصوبة بنسبة كبيرة، لذلك فانّ استهتار العديد من الازواج بتناول وجبات صحيّة وغنيّة به، يؤدي الى ضعف فرص الانجاب، وأحياناً الى العقم لدى الزوجين، وهذا ما اثبته العديد من الدراسات.

 

دور فيتامين E أثناء التخطيط للحمل

لهذا الفيتامين تأثير على تحفيز وظيفة الإنجاب. ومع الاستخدام المنتظم، يساعد على تحقيق التوازن في الهرمونات، وانتظام الدورة الشهرية. وبالتالي، فانّ نقص فيتامين E في الجسم، غالبا ما يؤدي إلى خلل وظيفي في المبيض لدى المرأة، ممّا يمنع نضوج البويضة. كما يعدّ أساسيّاً لتكوين المشيمة. الفيتامين E  مفيد لزيادة عدد الحيوانات المنوية عند الرجل وتقويتها، ونقصه في جسم الرجل يسبّب انسداداً في الأنابيب المنوية، وأحياناً ضموراً في نسيج الخصية، وبالتالي التقليل من فرص الاخصاب.

 

الجرعة المناسبة

ينبغي استشارة الطبيب في مايخصّ الجرعة المناسبة التي يجب أخذها. فالجرعة التقليديّة من هذا الفيتامين للنساء هي حوالى 15 ملغ يوميّاً. ويمكن الحصول على هذا الفيتامين من خلال الغذاء. وهو موجود بكثرة في الفول السوداني وفول الصويا والذرة والحبوب، والدهون الحيوانية، والمكسرات، والأعشاب والخضراوات.

مقالات مرتبطة
تعليقات

Copyright ©. All rights reserved. Hadeya for Arabic Software 2014