إنّ تسوّس الاسنان هو من أكثر الامراض شيوعاً في مختلف  بلدان العالم. ويمكن تعريف تسوّس الاسنان بأنّه عملية تخريب متفاقمة في بنية السنّ غير قابلة الشفاء، وفي حال لم تتمّ معالجته يزداد خطورة ويصل الى مراحل مؤلمة. لذا من المهمّ أن تتعرّفوا على أسباب التسوّس، أعراضه وطريقة علاجه.

 

أسباب التسوّس

هناك العديد من الاسباب التي تؤدي الى تسوّس الاسنان، وسنعدّد لكم أبرز الاسباب وأكثرها شيوعاً: السبب الجرثومي أي ما يتعلّق بضعف نظافة الفم، وضع الاسنان إذ كلّما كانت الاسنان متراكبة صعب تنفيذها، جفاف الفم، بالاضافة الى الاسباب الوراثية لأنّ تسوس الاسنان يمكن أن يصبح ضمن التاريخ المرضي للعائلة. ولا بدّ من التركيز أيضاً على التغذية، لأنّ السكريات والمشروبات الغازية تزيد من تسوّس الاسنان.

 

الأعراض

هناك العديد من الاعراض المصاحبة لتسوّس الاسنان ومنها الاحساس بالألم خصوصاً بعد تناول الحلوى أو الاطعمة الباردة أو الساخنة. ويمكن ملاحظة تكوّن بقع بنية اللون على سطح السنّ المصاب. وفي الحالات المتقدّمة، يمكن ملاحظة وجود حفرة في السنّ، مع وجود رائحة كريهة للفم. وعند ملاحظات أي من هذه الاعراض يجب مراجعة طبيب الاسنان لان للتسوّس مضاعفات خطيرة مثل بروز الخراجات، تكسّر الاسنان، الالتهابات الحادة.

 

علاج التسوّس

يتمّ فحص المريض أولاً من قبل طبيب الاسنان، ليكون العلاج بعدها مرتبطاً بحالة السنّ المتسوّس. ففي الحالات العادية، يتمّ تنظيف اللثّة والاسنان وازالة التسوّس ووضع الحشوات لمنع اعادة التسوّس. ويمكن أن يقوم الطبيب بسحب عصب الاسنان أو حتّى خلعها في حال كانت غير قابلة للعلاج. ولكن هناك أهمية قصوى للمتابعة مع المريض حتّى بعد العلاج للحفاظ على نظافة الفم وسلامة الاسنان الاخرى. 

مقالات مرتبطة
تعليقات

Copyright ©. All rights reserved. Hadeya for Arabic Software 2014