مما لا شك فيه ان مشاكل وضغوطات الحياة العامة، تؤثر بشكل سلبي جداً على التفكير عند العديد من الاشخاص وعلى قدرتهم على التركيز او حل العديد من الأمور، هذه المشكلة التي تسمى بالتشتت الذهني، تترك الكثير من الانطباعات السلبية عند الشخص وتجعله غير مدرك تماماً لأفضل الطرق في التصرف. ومن هنا نقدم لكم في هذا الموضوع كل ما يجب أن تعرفوه عن علاج التشتت الذهني عند الكبار وباسهل الطرق الممكنة.

 

طرق علاج التشتت الذهني

 

يشدد علماء النفس على ان الخطوة الأولى على درب حل مشكلات التشتت الذهني تكمن في الاعتراف بالمشكلة والعمل على التعايش معها، والاقتناع التام بالحاجة الى تغييرها نحو شيء افضل، ومن هنا يبدأ العمل على علاج هذه المشكلة.

 

ولعل اول الأمور التي ينصح الاطباء بالتركيز عليها، هي ممارسة الرياضة وتناول الطعام المتوازن مع المزيد من الخضروات الطازجة والفاكهة مع ضرورة العمل على السيطرة على الإنفعالات، اضافة الى الحصول على قسط واف من الراحة، في مسعى لمعالجة المعلومات وتركيز الإنتباه ودمج المعلومات وحفظها فى الذاكرة طويلة المدى.

 

ومن الأمور التي يجب العمل عليها والتركيز عليها دوماً لعلاج التشتت الذهني هو العمل على ادارة الوقت، والالتزام بها بشكل تام، ان من خلال وضع الجداول، وتنظيم وقت العمل مع ترك مجال للراحة، لا سيما وان الدراسات أكدت أن التوتر الناتج عن إرتباط المهمة بالوقت يؤدي الى تشتت الأفكار دوماً.

كما ويشدد الاطباء على ضرورة اعطاء الحياة الاجتماعية حيزاً كبيراً من الحياة كونها تعيد بعض الثقة وتكون نوعاً من المتنفس الجديد والجميل للشخص ما يسمح له باعادة برمجة حساباته وجدولة مواعيده وافكاره بطريقة سهلة.

الأقسام
مقالات مرتبطة
تعليقات

Copyright ©. All rights reserved. Hadeya for Arabic Software 2014