طفلك يحتاج إلى كثير من المواد الغذائية المليئة بالألياف ومضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن وغيرها خلال فترة الدراسة، مما ينشط الدورة الدموية والتركيز والحيوية لديه. هذا المقال يعرفك على أهم المشروبات التي يمكنك أن تقدميها لطفلك خلال مرحلة الدراسة، لتقوية ذاكرته وتنشيطه.

 

الماء مشروب طفلك المثالي!

من الجيد دائما شرب الماء النظيف، فهو يرطب الجسم ويساعد على تعديل حرارة الجسم، ويقي من الإصابة بالإمساك والتهابات المجاري البولية. ويحقق الماء جميع هذه الفوائد من دون أن يضيف سعرات حرارية أو سكرا إلى نظام طفلك الغذائي.

 

مشروبات الحليب أو اللبن

بعدما يبلغ طفلك عامه الأول، يجب أن يتناول 350 مل على الأقل من حليب البقر يوميا لأن ذلك سيزوده بالبروتين، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والفيتامينات B12 وB2. وإذا امتنع طفلك عن شرب الحليب، قدمي حصتين من الأطعمة الغنية بالكالسيوم، أو شجعي صغيرك على شرب الحليب مع الميلك شايك، وسموثي حليب اللوز. ويجب أن يلعب الحليب دورا هاما في نظام طفلك الغذائي، شرط أن لا تتجاوزي الكمية المطلوبة، لأنه يقلل شهية طفلك للأطعمة الصلبة، وبالتالي يخفف حصة طفلك من المغذيات الرئيسية مثل الحديد والفيتامينات.

 

حليب اللوز يمنح طفلك المغذيات والبروتينات اللازمة

يحتوي حليب اللوز على مغذيات وبروتينات أقل من الموجودة في حليب البقر، لكن اللوز غني بمجموعة متنوعة من الفيتامينات. وإذا كنت تعطين طفلك حليب اللوز كبديل عن حليب البقر، فاتبعي استشارة طبيبة الأطفال حول أساليب تعويض المغذيات الحيوية في نظام طفلك الغذائي. 

ويمكنك صنع حليب اللوز في المنزل عبر خلط اللوز المبيض مع الماء. أما إذا وجدته في السوق، فتأكدي من أنه مدعم بالكالسيوم، وفيتامينات A وD وB12. وتحتوي أنواع حليب اللوز المحلاة على سكر مضاف.

 

عصير الفاكهة أساسي في نظام طفلك الغذائي

يعتبر عصير الفاكهة طريقة مقبولة لتقديم حصة من الفواكه يوميا، لكن الفاكهة الكاملة هي الأفضل. فالعصير يفتقر إلى الألياف ويحتوي على كمية أقل من بعض المواد المغذية مقارنة بالفاكهة الكاملة. كما يشعر الأطفال بالامتلاء من العصير بدل تناول الأطعمة الصحية. 

ويمكنك صنع العصير في المنزل أو شراءه من السوق. وفي حال اشتريته تأكدي من وجود عبارة 100 % عصير على العبوة أو الزجاجة، وإلا قد تجدين في العصير ألوانا ومنكهات اصطناعية أكثر من العصير الحقيقي. ولا تعطي طفلك أكثر من ثلاثة أرباع الكوب في اليوم فيما يمكن للأطفال في سن السابعة وما فوق شرب كوب كامل في اليوم.

 

عصير الخضار للتعويض عن عدم أكل الطفل للخضار

عصير الخضار هو من العصائر التي تشكل طريقة تساعد الطفل المتذمر في الطعام على أخذ حصة من الخضار يوميا. ويعتبر عصير الجزر والطماطم من العصائر المفضلة لدى الصغار. 

وتستطيعين صنع هذه العصائر في المنزل بخلط الخضار في العصارة. مع الإشارة الى أن بعض أنواع الخضار لا تمتلك نكهة لوحدها، لذا أضيفي إليها بعض الخضروات اللذيذة لترغيب طفلك في شربها. 

وفي حال اشتريت عصير الخضار من السوق، تأكدي من كمية الصوديوم فيه، فقد تشتمل بعض العبوات على ضعفي حاجة صغيرك اليومية من الصوديوم في حصة واحدة.

الأقسام
مقالات مرتبطة
تعليقات

Copyright ©. All rights reserved. Hadeya for Arabic Software 2014