أشارَت دِراسةٌ حديثةٌ إلى أنَّ النِّظامَ الغذائيّ للنباتيّين سينجح في مُحاربة السكَّري.

وجدَ باحِثون أنَّ اتِّباعَ نظام غذائيّ نباتي أدَّى إلى انخفاض بسيط في مِقياس واحد فقط لسكَّر الدَّم يُسمَّى الهيموغلوبين السكَّري HbA1C؛ وهو مِقياسٌ لضبط سكَّر الدَّم.

اعتَمدت الدِّراسةُ على مُراجعة منهجيَّة لنتائج 6 تجارب اشتملت على 255 شخصاً يُعانُونَ من السكَّري من النَّوع الثاني؛ حيث تفحَّص الباحثون من خلالها ما إذا حسَّن النِّظامُ الغذائيّ للنباتيين، أو النظام الغذائيّ النباتيّ الصِّرف، من ضبط سكَّر الدَّم، بالمُقارنة مع نظام غذائي آخر (استُخدِم هذا النظامُ لغرض المُقارنة فقط).

بشكلٍ عام، بيَّنت نتائجُ 5 تجارب من التجارب الستّ أنَّ النظامَ الغذائيّ للنباتيين أو النظام الغذائيّ النباتيّ الصِّرف قلَّلا من مستويات HbA1C بنسبة 0.39 في المائة؛ ولم يكُن هناك تأثيرٌ مهمّ في مستويات الغلوكوز عند الصِّيام؛ وهو تقييمُ كفاءة البدنُ في التعامل مع الغلوكوز على المدى القصير.

لكن، نوَّه الباحِثون إلى أنَّ هذا التقليلَ من مستوى الهيموغلوين السكَّري ليس علاجاً بحدّ ذاته؛ فهو أدنى ممَّا يُتوقَّع في حال كان المريضُ يتلقَّى العلاجَ بالأدوية المُخصَّصة للسكَّري من النوع الثاني، مثل ميتفورمين.

يجب التنويهُ إلى وُجود عدَّة نقاط ضعف في هذه المُراجعة، بما في ذلك اختلافُ تصميم ونوعيَّة التجارب الست التي اشتملت عليها؛ أي أنَّها لا تُبرهن على أنَّ النظامَ الغذائيّ للنباتيين أو النظام الغذائيّ النباتيّ الصِّرف هُما أفضل لمن يُعاني من السكَّري من النَّوع الثاني.

الأقسام
مقالات مرتبطة
تعليقات

Copyright ©. All rights reserved. Hadeya for Arabic Software 2014