أسباب الولادة في الشهر السابع
 
الولادة المبكرة هي حدوث انقباضات منتظمة في الرحم ومستمرة بما يكفي لحدوث ولادة قبل وصول نمو الجنين للأسبوع ٣٧، و ذلك بدءاً من فترة قدرة الجنين على العيش خارج الرحم والتي تكون في حدود الـ ٢٠ أسبوع. وقبل ذلك، تعتبر هذه المؤشرات إجهاض و ليس ولادة مبكرة. أما الأسباب التي تؤدي إلى الولادة  المبكرة فهي التالية:
- الحمل في أكثر من جنين. 
- وجود ولادة مبكرة في حمل سابق . 
- العيوب الخلقيّة في تكوين الرحم . 
- تأخر نمو الجنين عن الطبيعي. 
- وجود المشيمة في موقع غير طبيعي داخل الرحم. 
- انفصال المشيمة المبكر. 
- التمزّق المبكر للأغشية الجنينية ونزول ماء الجنين.
- الحمل في سن المراهقة. 
- وجود عيوب خلقية أو خلل كروموسومي في الجنين. 
- اللجوء لعمليات إجهاض مقصودة بشكل متكرر. 
- حدوث حمل في غضون ٤ اشهر فقط من ولادة سابقة.   
- سوء التغذية والوزن المنخفض.
- الأنيميا الشديدة.
- التدخين وإدمان المخدرات والكحول.
- أمراض القلب.
- أمراض ضغط الدم أثناء الحمل.
- التعرض لحوادث عنف وصدمات جسديّة. 
- التعرّض لعدوى في الجهاز التناسلي تصل للجنين بسبب عدم علاجها بالشكل الملائم. 
- التعرض لتسمم دموي عام في الجسم. 
- حدوث تهيج في الغشاء البريتوني المحيط بتجويف البطن بسبب قرحة متقدمة بالمعدة أو التهاب بالزائدة الدوديّة. 
- عدم الحصول على متابعة طبيّة منتظمة من بداية الحمل.
 
أعراض الولادة في الشهر السابع
 
- بدء انقباضات الرحم المبكرة: تتسم هذه الانقباضات بكونها منتظمة ومستمرة بفواصل زمنية تتناقص مع الوقت، وغالباً ما يتم وصفها كشعور بالانقباض في البطن يحدث بشكل متكرر.   
 
- الألم: الألم يظهر في منطقة الظهر على وجه الخصوص، و يكون مصحوب بشعور ثقل في منطقة الحوض في الجزء السفلي من تجويف البطن.   
 
- الإفرازات المهبليّة: ينبغي الإنتباه لطبيعة الإفرازات المهبلية حتى يمكن وصفها بشكل دقيق للطبيب بمجرد الوصول إلى مستشفى، وتنقسم هذه الإفرازات إلى: نقط من الدم الخفيف، أو نزيف دموي شديد، أو إفرازات غير دمويّة خفيفة، أو اندفاع كميّة كبيرة من الماء دفعة واحدة.   - ومن الأعراض أيضاً إضطراب الحالة الجسديّة العامة كالشعور بتقلصات في البطن، والغثيان و القيء، والإسهال، وارتفاع في الحرارة.
 
المخاطر
 
تتمثل مشاكل الولادة المبكرة بشكل عام في المبدأ البسيط القائل بأن ولادة الطفل قبل موعده تعني ضمنياً عدم اكتمال نموه الجسدي بعد، ما يجعل الطفل المولود مبكراً عرضة للمشاكل الصحية والمضاعفات بمعدلات أعلى من نظرائه من الأطفال المولودين في موعدهم الطبيعي.

مقالات مرتبطة
تعليقات

Copyright ©. All rights reserved. Hadeya for Arabic Software 2014